استضاف المركز القومى لثقافة الطفل التابع لوزارة الثقافة المصرية الكاتبة والأديبة العراقية / سارة طالب السهيل في لقاء ثقافيا تحت عنوان (كانوافى طفولتهم).

وذلك حرصا من المركزالقومى على تقديم كبار الشخصيات الأدبيه والفنيه لتعريف الأطفال بنماذج مشرفة وتحدثت الكاتبه والشاعرة العراقيه أ/سارة طالب السهيل من القلب للأطفال عن مشوار حياتها فى مرحلة الطفولة ودراستها فى مدرسة راهبات الوردية بالأردن وكيف اكتشفت موهبتها الأدبيه و شجعها والديها

وقالت للأطفال ان هناك قيم مهمه في حياتنا لابد أن نلتزم بها مثل الاعتراف بالجميل وأن نعمل ونجتهد لتحقيق احلامنا وأن يكون أمامنا هدفاً محدداً نعمل من أجل تحقيقه والوصول إليه و ان العمل دون تخطيط لن تجدي نتائجه
فيجب وضع خطة عمل قصيرة المدى و اخرى بعيدة المدى لنحقق النجاح
و ان بعض الأحلام وطنية و بعضها عام و بعضها في ما يخص تحقيق الذات والبعض الآخر خاص و شخصي

ورغم أنها درست علم نفس في مصر وإداره الأعمال في لندن و درست الإعلام و حصلت على دورات و دبلومات في مجالات مختلفة ولكنها قالت :فأنا مازلت أعمل واقرأ وأجتهد ولا أتوقف عن الدراسة .. فالعلم لابد أن يستمر مدى الحياة..
خذوا العلم من المهد إلى اللحد
وان من يعتقد أنه يعرف كل شيء لن يعرف شيء ابدا
التواضع من أجل طلب العلم و أمام العلماء هو سر المعرفه
وقالت لهم انها تعمل بحكمة لقمان الحكيم حين قال

يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك، فإن الله تبارك وتعالى ليحيي القلوب بنور الحكمة كما يحي الأرض الميتة بوابل السماء …

وقالت رغم أنها كانت في طفولتها ملتزمة بالسوكيات الراقية و المؤدبة إلا أنها كانت لها مغامرات شقية فالطفل يجب أن يعيش طفولته باللعب و المرح
إلى جانب الدراسة و القراءة

و قالت إن لها اصدقاء من مختلف الأعمار منهم من هم أكبر منها سنا بسنوات كثيرة و هم مصدر الخبرة و العلم و النصح
كما ان لها اصدقاء كثيرين من الاطفال

وقد أكدت على أهميه القراءة في حياتنا فلا نكتفي بالكتب المدرسيه
لأن المعارف غير الثقافة العامة

كما اكدت سارة السهيل ان مقاييس النجاح تختلف من شخص لشخص آخر
النجاح الحقيقى أن تحقق طموحاتك وترضى ذاتك فى ماتحب عمله. وانها فى حياتها مرت بصعوبات أيام حلوة أيام مرة كثيرة ولها تجارب كثيرة تكون منها خبرة وعبرة للآخرين من الأطفال
وانها كانت تحلم ان تصبح عالمة فضاء فى البداية ثم شعرت انه حلم بعيد رغم انه لايوجد شىء بعيد عن التحقيق لكن يجب ان نختار الحلم الذى نريد تحقيقه ولايكون طموح بعيد حتى لانصطدم بالواقع فى عدم تحقيقه بعد ذلك نختار الحلم القريب فالأبعد بالتدريج مثل السلم درجة درجة
وقالت شعرت اننى اريد و استحق ان اكون كاتبة وحققت حلمى.
لكن الحلم لا يقف هنا
فمازلت في بداية المشوار

وفى ختام اللقاء قدمت اليها الاستاذه ميرفت مرسى رئيس المركز القومى لثقافة الطفل شهادة تقدير على مجمل انجازها الابداعى للاطفال واصدارتها القصصية والادبية .

2016/02/15 11:10 صباحًا|الفعاليات, المبادرات, المقالات|تعليق 0

أضف ردا